ثورة حس !

18 يونيو

 

شروَد إحآسيسٍ وإنتقآمَ زمنَ , وَ صراخٍ جروُحٍ بِ دولةَ الجسد
مظآهراتَ مشَآعر إحتلت أرصفةَ الشَارعْ الحزين
وكتبُ بـ صفائح الثَوره

مات الماضيْ ”
وأتى حُبكْ ليجددَ حياتي المَاضيه المشَوههْ المليئةُ بالتجآعيد
..ولِ يبني ” النّجلاءَ .. من جديدَ

أوضاعي تشتتْ مثلماَ رئاسة الدول وَ السياسه !

بنهاية العَآم الماضيْ أصبحَ قلبيْ مُحتلاً إحتلالً جزئياً
واليومَ يابشرَ
أُحتل إحتلالً كَآملاً ..
عشقاً بغرقْ بعفويةِ السُلطهْ

اليوُم ياقريني أشرقتَ شمسَ الدُنيا بإبتسامهَ
ضاحكةٍ مستبشرهَ

وعندماَ أتى وَقتْ غفوتهاَ أسندت رأسها إلي قائلةً
بحرارتي وغموضي و سوءي ..أرى فيني محطةً إنبثاعِ أمل
كوُني شمساً يَ نجلاءَ

أغمضت عيناي بِخفه وأشعرُ بخمولٍ شديد
أربكْ نصف الذاكرهَ  !

علميني يَ شمس الحريقَ ..
متىَ آخر مرةٍ رأيتيهَ باكياً ..؟  حزيناً ؟ ضاحكاً ؟
عادياً ؟ يائساً ؟ متذمراً ؟ فرحاً ؟

تتسلين لـ شباكِ غرّفتهُ متى شئتي وإن أتى ليلكِ أمرتي من عكس ضوءكْ ليرآه
ما حالي أنا ؟
ومنَ يساندني أنا َ ؟
ومن يستشعر بوحدانيتي ؟
غير أنا  !

لاتكوُني مثلهمْ عليّ ..
ربُما لايتغير الرئيس هذه المرهَ !
ربماَ تفشلَ صفائحَ وألوحةِ المظآهره َ

أحبكَ وَ أشهقُ حبكْ أكثر ..ليلةً بعد ليله
وبينَ كُل غفوهَ ..
وبين صحوةً وسباتْ
وجرحُ و بسمهَ
وعنفوانيةِ وشغبْ

أكَآن الحبْ عذباً أم عذاب ؟

ثورة حس 1432

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: